الوطن -

السبت, 07-فبراير-2009
الوطن -
أثارت شيلا هارشي البرازيلية الأصل الاميركية الجنسية ضجة كبيرة في الاميركتين الشمالية والجنوبية وعبرت الصحف الأميركية عن ذلك على نطاق واسع فقد قررت فعل المستحيل وتحدي الجميع لتحقيق حلمها بالحصول على أكبر صدر في العالم، وتحقق لها ما أرادت في نهاية المطاف. البداية كانت في هيوستن في الولايات المتحدة حينما قررت شيلا الخضوع لعدد كبير من العمليات الجراحية لضخ أكبر كمية ممكنة من السيلكون في صدرها، وأجرت ثماني عمليات من هذا النوع استهلكت خلالها أربعة ليترات من السيلكون، ولكنها لم تحصل على ما تريد.

ولم تتوقف شيلا هارشي عند هذا الحد فقررت الخضوع للمزيد من العمليات فرفض الأطباء في الولايات المتحدة لخطورة ذلك صحيا وبحكم القانون الذي يضع حدودا قصوى لهذا النوع من العمليات، فقررت التوجه إلى البرازيل وأجرت العملية التاسعة وحصلت على أكبر مقاس صدر في العالم (38KKK ) وخلال رحلتها لتحقيق الرقم القياسي التي حلمت به دخلت شيلا في معارك كثيرة مع أصدقائها وأسرتها، فقرر خطيبها الانفصال عنها بعد العملية الخامسة، كما أثارت قضيتها ضجة أخلاقية في الولايات المتحدة، ولم يتم التعامل مع الأمر على أنه قصة طريفة بقدر التعامل معه بشكل أخلاقي، وكان السؤال الذي يتردد على ألسنة الجميع هل من حق أي شخص أن يفعل ما يشاء بجسده على اعتبار أن ذلك من صميم الحرية الشخصية.

ايلاف
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر


ابو عرب
شو حابه تصيري بقره حلوب