الثلاثاء, 28-سبتمبر-2010
( الوطن ) -
كشف وزير الإعلام حسن اللوزي عن ضغوط مورست على اليمن لدفعها للتفريط بموقف الإجماع العربي وإقامة علاقات مع إسرائيل.

ولم يكشف اللوزي عن طبيعة هذه الضغوط ومصدرها لكنه قال : "علاقتنا قوية ومتينة مع الولايات المتحدة ولكن ليس على حساب الشعب الفلسطيني والمصالح القومية".

وأضاف أن علاقات بلاده مع أمريكا قوية وواضحة ويتم بناؤها لمواجهة التهديد المشترك لجرائم تنظيم القاعدة والتعاون لدعم التنمية في اليمن.

وأكد اللوزي في تصريحات نشرتها صحيفة "السياسية" الثلاثاء أن إنجاح الحوار الوطني الجاد والمسؤول بين كافة القوى السياسية اليمنية كفيل بالتغلب على التحديات التي تواجه اليمن وإغلاق الباب نهائياً أمام التدخلات والأيادي الخارجية والمتعاونين معها.

وأوضح أن اليمن يواجه تحديات ومشكلات اقتصادية كبيرة وفي مقدمتها تراجع إنتاج النفط الذي يعد أهم مورد في البلاد منذ عقد الثمانينيات فضلا عن العجز الكبير في الموازنة العامة للدولة إضافة إلى شح المياه والفقر والبطالة التي تعتبر من أخطر التحديات.

وأشار إلى أن الخطط الخمسية الإنمائية التي تضعها الحكومة اليمنية تسعى لمعالجة هذه التحديات رافضا أي تضخيم للأوضاع في اليمن أو تصويرها بعكس الواقع ومشددا على أن البلاد آمنة ومتماسكة.

وحول جهود إحلال السلام في صعدة أوضح اللوزي أنه تم إحياء المبادرة القطرية وأن الجهود في هذا الاتجاه تسير إيجابيا وخاصة بعد الاتفاق مع الحوثيين على 22 نقطة تفصيلية للنقاط الست التي تم الاتفاق عليها سابقا.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر