الاثنين, 01-أبريل-2013
الوطن-خاص: -
نظم العشرات من الناشطين والحقوقيين صياح الاثنين وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية بالعاصمة صنعاء "احتجاجاُ على الإجراءات التعسفيه التي تقوم بها المملكة السعودية بحق المغتربين اليمنيين".

وطالب الناشطون الحكومة السعودية باستبعاد إجراءاتها الجديدة تجاة العمالة اليمنية، واصفينها بالظالمة والمجحفه.

من جانبها قالت وزارة الدفاع اليمنية يوم الاثنين أن أعداد المغتربين اليمنيين التي تقوم السلطات السعودية بترحيلهم إلى اليمن يوميا وصل إلى 2000 شخصا بما يعادل 60 ألف شهريا خلال الفترة الأخيرة بعد إجراء تعديلات قانونية جديدة على نظام العمالة الأجنبية بالسعودية.

واوضحت على موقعها الالكتروني أن السلطات السعودية كثفت حملاتها الميدانية لضبط المخالفين لنظام الإقامة على العمالة الوافدة وان التحركات والاستنفار الدبلوماسي للسفارة والقنصلية اليمنية بالمملكة العربية السعودية لم تثمر حتى الآن في التخفيف من وطأة معانات العمالة اليمنية هناك والتي قدرت إحصائيات غير رسمية أن عددهم في السعودية يقدر بأكثر من 3 ملايين شخص معظمهم لديهم وثائق إقامة رسمية.

وتحدثت عن التشديد على اولئك المغتربين من خلال الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها السلطات السعودية والتي حصرت العمل فقط لدى الكفيل فحسب ، الأمر الذي أدى إلى فقدان الغالبية العظمى لإعمالهم كما يتعرض الآلاف حاليا منهم إلى الترحيل وإلغاء أقاماتهم تعسفا بحجة أنهم قد تم ضبطهم وهم يعملون لدى غير الكفيل.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر